منتدى طاعة مسلم

اسلاميات قرآن كريم أحاديث شريفة احاديث قدسية تفسير القران الكريم الفتوى نصائح اسلامية المرأة والاسرة دار الاخرة الدين الاسلامى
 
الرئيسيةالرئيسية  طاعة مسلم للهطاعة مسلم لله  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
Back
to Top
الآن بإمكانك أنت المشاركة فى المنتدى بكل شئ "إنشاء موضوع - الرد على الموضوع - المشاركة للموضوع -التحميل من الروابط المباشرة الموجودة بكل الاقسام "
وتستطيع التسجيل من خلال الرابط المباشر فقط إضغط هنا


شاطر | 
 

 حكم الزواج بثانية وإهمال الأولى بسبب خلافاتها ومشاكلها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 164
نقاط : 2147483647
تاريخ التسجيل : 30/01/2015

مُساهمةموضوع: حكم الزواج بثانية وإهمال الأولى بسبب خلافاتها ومشاكلها   الخميس مارس 12, 2015 10:11 am


لدي خلاف مع زوجتي نتج عنه أن ذهبت بها لبيت أهلها للزيارة، ولكنها لم تعد ترد على اتصالاتي، وأصبحت تضيق علي في رؤية أبنائي، وكان سبب الخلاف الرئيسي تدخلات أمها في حياتنا؛ حيث إنني عرفت بأن زوجتي تنقل لأمها خلافاتنا ومشاكلنا، ومع ذلك صفحت عنها أملًا في رجوعها واعتدالها، لا سيما أن بيننا طفلين، أكبرهما عنده أربع سنوات، والابن الآخر عنده سنتان، وعندما خرجت لأهلها انتظرتها ثلاثة أسابيع، ولكنها لم تبال بي، وأصبحت تخرج دون إذن وهي في بيت أهلها، وتحضر المناسبات ولا تبالي، مما اضطرني أن أرفع عليها دعوى نشوز بالمحكمة، وعندما جلسنا أمام القاضي ادعت عليّ بسوء العشرة والبخل، مع العلم أنني أوفر لها كافة مطالبها المعقولة والضرورية، ولما سألها القاضي: ماذا تريدين للرجوع؟ اشترطت ثلاثة شروط، فوافقت على اثنين منها، ورفضت الثالث، وهو: إحضار الخادمة. مع العلم أنها غير موظفة، وليس هناك عمل كثير في المنزل، فحاولت أن أتعقل معها، وعرضت عليها مبلغًا من أجل الرجوع، ومن أجل الأبناء، لكنها رفضت الرجوع إلا بخادمة، فما رأيكم؛ هل أطلقها أم أتركها وأرتبط بزوجة أخرى؟ أريد رأيًا سديدًا تجاه الموضوع.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فما دامت المسألة رفعت إلى القاضي الشرعي فهو الذي يفصل في النزاع.

أما من حيث النصيحة بخصوص تطليق الزوجة أو إبقائها والزواج بأخرى: فلا يجوز لك أن تبقي امرأتك في عصمتك وتمنعها حقوقها من غير أن يكون منها نشوز؛ قال تعالى: {... فَلا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ.. } [النساء: 129].
وإذا تزوجت عليها فالواجب عليك العدل بين زوجاتك، وذلك بأن تسوي بينهن في القسم إلا أن ترضى إحداهن بالتنازل عن بعض حقها لغيرها.
وأما الطلاق: فهو مباح إذا كان لحاجة؛ قال ابن قدامة -رحمه الله- عند كلامه على أقسام الطلاق: "والثالث: مباح، وهو عند الحاجة إليه لسوء خلق المرأة، وسوء عشرتها، والتضرر بها من غير حصول الغرض بها ..." المغني - (8 / 235).

لكن الأولى أن تسعى في استصلاحها، ولعل الله أن يجعل لك فيها خيرًا، قال تعالى: { .. وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا } [النساء: 19].
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: لاَ يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً؛ إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِىَ مِنْهَا آخَرَ. صحيح مسلم. قال النووي -رحمه الله-: أَيْ: يَنْبَغِي أَنْ لَا يُبْغِضَهَا؛ لِأَنَّهُ إِنْ وَجَدَ فِيهَا خُلُقًا يُكْرَهُ وَجَدَ فِيهَا خُلُقًا مَرْضِيًّا، بِأَنْ تَكُونَ شَرِسَةَ الْخُلُقِ، لَكِنَّهَا دَيِّنَةٌ، أَوْ جَمِيلَةٌ، أَوْ عَفِيفَةٌ، أَوْ رَفِيقَةٌ بِهِ، أَوْ نَحْوَ ذَلِكَ. اهـ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ta3a.topiked.com
 
حكم الزواج بثانية وإهمال الأولى بسبب خلافاتها ومشاكلها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» احمرار العين وعلاجه
» (( النزيف ــ من الأنف والأذن والفم ))
» - التواء رسغ اليد :
» صداع الرأس انواعه علاجه أسبابه نصائح
» وفاة داودي عبد الحي با تبلكوزة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طاعة مسلم :: كتاب الله وسنة النبى محمد صلى الله عليه وسلم :: الفتوى سؤال وجواب-
انتقل الى: